من الروسي إلى الروسي. ميزات وخصائص الحوار على شبكة الويب – الجزء 2

title_image

هناك أسلوب أخر مثير للإهتمام في الحوارات على الإنترنت – هو ما يتوسطه خط متعمد، وهو يشبه زلة اللسان: إذ يتظاهر الكاتب بقول شئ ما خاطئ في البداية. ولكن هذا بالتحديد "ليس كذلك"، وهو الذي يتضح بأنه معلوم، لأنه ومع ذلك، يتم الكشف عنه من قبل القُراء، وحتى يتم تمييزه بسطر (أو كلمة "تم شطبها"). وعادةً ما يتم بناء لعبة المفارقة أو اللغة على مثل هذه التقنية، على سبيل المثال: "والمكان الأول الذي يذهب إليه أي سائح في مدينة أوروبية – وهو حانة البار، وبالطبع كذلك، المدينة القديمة".

في الآونة الأخيرة، إنتشرت عبارات وكلمات مختصرة تعبر عن عبارات التأدب، مثل: شكراً (شكراً)، و نهارك سعيد (نهارك سعيد)، والتي غالباً ما تسببُ إرتباكاً أو إزعاجاً، وذلك لأن مثل هذه الكلمات تتوقف عن أداء معانيها ووظيفتها الرئيسية – وهي التأكيد على إحترامك للشخص الذي تتحاور معه. وإذا كانت عبارة "شكراً" غالباً ما توجد في المراسلات الودية، حيث يكون إختصارها مناسباً تماماً، فإنه يتم إستخدام عبارة "نهارك سعيد" فقط في التواصل شكلياً مع الأشخاص الذين لا تعرفهم بشكلٍ كافٍ أو أؤلئك الأشخاص الذين لا تعرفهم ابداً، ولذلك لا ينبغي عليك إختصار هذه الكلمات.

أريد أن أكتبَ هنا بشكلٍ مفصل في هذا السياق عن عبارة "طابت جميع أوقاتك". هذه العبارة تظهر على وجه التحديد في عصر الإنترنت، ويعود ذلك إلى حقيقة أن الرسالة التي يتم إرسالها، على سبيل المثال، خلال فترة النهار في منطقة زمنية واحدة، ويتم إستلامها من قبل الشخص المرسلة إليه على الفور في منطقة زمنية أخرى، والتي يمكن قراءة هذه الرسالة من قبل الشخص المعني الذي يكون بالفعل قد حان وقت المساء في منطقته.وفي مثل هذه الحالات، فإن كتابة "نهارك سعيد" تبدو غير مناسبة وغير مهذبة للشخص الأخر (على الرغم من أنها ليست كذلك، فإن كلمة "نهارك سعيد" هي كلمة ترحيب في جميغ أنحاء العالم، وذلك لأن كلمة "يوم" تعني أيضاً صيغة جميع الأوقات" وأنها تعني كذلك "طابت جميع أوقاتك". ولكن هذه الكلمة يُنظرُ إليها الآن بالفعل على أنها كلمة مبتكرة من بين ألاف الكلمات وهي تزعج الكثيرين.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذا التعبير تم صياغته بشكلٍ غير صحيح نحوياً: فمثلاُ، عند التحية، من المعتاد إستخدام الأسماء في الحالات الإسمية ("صباح الخير"، نهارك سعيد، "مساء الخير")، أما في حالات المضاف إليه، فيتم إستخدام العبارات التي تتم أثناء الفراق والمغادرة، مثل ("طابت ليلتك"، "بالتوفيق"، "طاب نهارك"). وذلك، فإنه من الأفضل التخلي عن كلمات مثل "طابت جميع أوقاتك" والعوة إلى العبارة الكلاسيكية "مرحباً".

علامات الترقيم في شبكة الإنترنت لها خصائصها التي تتميز بها. عادةً، لا يحتوي التواصل عبر الإنترنت على تركيب نحوي معقد، والمضاعفات والظروف، ولذلك نادراً ما تكون هناك حاجة إلى وجود عدد كبير من الفواصل، والفاصلة التي يوجد تحتها نقطة (الفاصلة المنقوطة)، وكذلك النقطتين. ولكن حتى علامات الترقيم الضرورية من وجهة نظر قواعد الترقيم يتم كتابتها كثيراً جداً. السبب في ذلك بسيط: لا يريد الناس إضاعة الوقت في كتابتها.

وبسبب ميزات وخصائص الكتابة وعلامات الترقيم هذه، فقد أصبحت هذه الأسطورة التالية شائعة جداً: يُفترضُ أن التواصل عبر الإنترنت يمكن أن يُؤدي إلى الأُمية. لكن في الواقع، السبب هو عكس ذلك، والنتيجة في هذا الإقرار: على العكس تماماً، فقد أظهر هؤلاء الذين كانوا أُميينَ بالفعل مدى أدائهم وجودة الأداء في شبكة الإنترنت.

ولكن حتى الناس المتعلمين والمثقفين جداً، لا ثم لا، بل ولا يُفوتونَ كتابة الفاصلة في حواراتهم على شبكة الإنترنت. والنقطة هنا، هي تبديل السجلات: إننا نتحدثُ مع الأصدقاء، وكذلك نتحدثُ مع مديرنا في العمل – وبالطريقة نفسها نصوغُ الكلامَ على شبكة الإنترنت بشكلٍ مختلف عن الوثيقة الرسمية، وهذا أمرٌ جيد.

على العكس من ذلك، يبدو ذلك غريباً، إذ أن كلام الشخص الذي يستخدم الإنترنت والذي يؤلفُ جملاً كأسلوب ليو تولستوي، فإنه يستخدم أسلوباً محايداً أو أسلوباُ عالياً في جودته ودائماً يبدأ كتابة كلمة "أنت" بحرف كبير. نعم، هذا مناسب في المراسلات التجارية أو في رسالة شخصية إلى شخص محترم للغاية.

ولكن عند التواصل مع صديق لك في تطبيقات الماسنجر أو في التعليقات في أسفل المنشور على صفحة الفيسبوك، فمن المنطقي تماماً تبديل هذا الوضع. حيث أن الشخص المتعلم يختلف عن الشخص الأُمي غير المتعلم في أنه يعرف كيفية القيام بذلك ويستخدم اللغة بكل تنوعها. وخلافاً لذلك، هناك خطر التحول إلى سيدات جوجل للمدينة N، اللواتي "تميزن بالحذر غير العادي واللياقة في الكلمات

والتعابير" ولم يقلنَّ أبداُ: "لقد سال أنفي"، بل قُلنَّ: لقد إرتاح أنفي"، "ولقد إرتحت من خلال إستخدام منديل".

كيف يمكنُ التواصل في عصر الإنترنت؟ لا توجدُ وصفة جاهزة. هناك شئٌ واحد واضح: عليكَ إتباعُ مبدأ الصلة، والتفكير عن الشخص الذي تتحاور معه. كان هذا الأمر دائماً هكذا.

نتقدم بالشكر إلى خريجة جامعة موسكو الحكومية التي تحمل إسم: م. ف. لومونوسوف على هذه المواد التي قدمتها لنا – الخبيرة في علم اللغات: سفيتلانا جوريانوفا.

1980

نهارك سعيد، يفجيني، كيف حالك؟ أنا أكتب إليك - ما هو أكثر من ذلك ؟ بدافعٍ من أعمال أليكساندر بوشكين "يفجيني اونيجين"

23.12.2020

You might be interested in

SFedU is the largest research and education center in the south of Russia and one of the leading universities in Russia. It trains highly qualified specialists in physics and mathematics and natural sciences, engineering and engineering sciences.
most_ready
Read
flag-enflag-ruflag-vi
VSUES is a leading business university in the Russian Far East, offering a practical approach to teaching and learning. The university trains specialists in economics, management, business, service, information technologies, law, design.
most_ready
Read
flag-enflag-ru
Southern Federal University boasts a well-developed infrastructure for everyday life, studies, recreation, development of sports and art talents. Most of SFedU faculties and institutes are located in Rostov-on-Don.
most_ready
Read
flag-enflag-ruflag-zhflag-arflag-esflag-fr
SFedU is the largest research and education center in the south of Russia and one of the leading universities in Russia. It trains highly qualified specialists in physics and mathematics and natural sciences, engineering and engineering sciences.
most_ready
Read
flag-enflag-ruflag-vi
VSUES is a leading business university in the Russian Far East, offering a practical approach to teaching and learning. The university trains specialists in economics, management, business, service, information technologies, law, design.
most_ready
Read
flag-enflag-ru
SFedU is the largest research and education center in the south of Russia and one of the leading universities in Russia. It trains highly qualified specialists in physics and mathematics and natural sciences, engineering and engineering sciences.
most_ready
Read
flag-enflag-ruflag-vi
VSUES is a leading business university in the Russian Far East, offering a practical approach to teaching and learning. The university trains specialists in economics, management, business, service, information technologies, law, design.
most_ready
Read
flag-enflag-ru
Southern Federal University boasts a well-developed infrastructure for everyday life, studies, recreation, development of sports and art talents. Most of SFedU faculties and institutes are located in Rostov-on-Don.
most_ready
Read
flag-enflag-ruflag-zhflag-arflag-esflag-fr
Наверх